الاستثمار في التكنولوجيا الخضراء والطاقة المتجددة (دراسة مقارنة)

  • ahmed1 ahmed جامعة بنى سويف

Abstract

 يعتبر الاستثمار في التكنولوجيا الخضراء والطاقة المتجددة كطاقة نظيفة وبديلة للطاقات التقليدية هدف أغلب دول العالم في المستقبل المنظور من أجل تحقيق تنمية مستدامة تحافظ على حقوق أجيال المستقبل في التنمية، كما تساهم في المحافظة على البيئة من خلال التقليل من الانبعاثات الناتجة عن الاحتراق للمصادر التقليدية وعدم استنزاف الموارد الطبيعية غير المتجددة.


ولقد أصبح اتجاه كل دول العالم نحو تطوير تكنولوجيات الطاقات المتجددة والاستثمار في مشاريعه أمرًا حتميًا لا غنى عنه. وذلك نتيجة للأضرار التي سببها استخدام الوقود الحفري لتوليد الطاقة اللازمة للنشاط الاقتصادي العالمي، إضافة إلى المخاطر الصحية الملازمة لذلك. وهو ما جعل الدول الرائدة اقتصاديًا سواء المتقدمة منها أو النامية تضع سياسات تدعم الطاقات المتجددة.


ولقد عرفت دول العالم اتجاهًا متزايدًا نحو الاستثمار والإنتاج والاستغلال للطاقات المتجددة. حيث احتلت الصين المرتبة الأولى عالميًا قبل الولايات المتحدة الأمريكية.


لذا يجب على مصر أن تتجه اتجاهًا كاملاً نحو استخدام الطاقات المتجددة في كل مشاريعها وخاصة في المدارس والمستشفيات والمساجد والطرق وتكون مصدرة للطاقة والاهتمام بالبحث العلمي في مجال الطاقات المتجددة.


وعلى الرغم من المزايا التي تتمتع بها مصر غير الطاقة الشمسية إلا أن استخدامها في توليد الكهرباء في مصر ما زال محدودًا للغاية ولا يتناسب على الإطلاق مع الإمكانات المتوفرة في مصر من هذا المصدر من مصادر الطاقة المتجددة.

Published
2019-05-24